التخطي إلى المحتوى
أيها التقنى : لا تكن شريرا ، ودروس مستفاده من العملاق جوجل

للوهلة الاولى قد يظن البعض عند رؤية العنوان انها نصيحة من فريق مايندرز لزواره الاحباء بان لا يكن شريرا فى الحياة او مع اصحابه او حتى مع نفسه – بالتاكيد لا نريد الاشرار – و لكن لا تكن شريرا هى القاعدة الاولى و التى على اساسها انطلق عملاق محركات البحث الاعظم و الاقوى فى التاريخ Google.

من منا لم يستخدم العم جوجل فى اى معلومة ارادها او استعان باحد منتجاته و اشهرها نظام تشغيل الهواتف اندرويد ؟ اتحدى ان يقول احد انا. و لكن نحن هنا لسنا بصدد عمل دعاية لجوجل، ولكن فى الاونة الاخيرة فاجأ جوجل العديد من محبيه و مخلصيه انه بصدد ازالة هذه القاعدة الاساسية التى كانت السبب الاولى و الاشهر بدخول جوجل لقلوب المليارات على كوكب الارض . لكن منذ بدأ جوجل بالهيمنة على عديد من ادوات الويب و من اهمها اليوتيوب و الاشهر على الاطلاق و الذى كان بمثابة القشة التى كادت ان تقسم جوجل و هو استحواذه على موقع الالعاب الشهير twitch.tv .

هذه الصفقة التى اثارت سخط العديد من رواد و محبى مجتمع الالعاب الاشهر على الاطلاق و هاجم الملايين شركة جوجل و اتهموها بانها تريد السيطرة على حياة الانترنت و رواده و اطلق العديد من الشباب حول العالم هاشتاج #RIPTwitch الذى انتشر كالنار فى الهشيم و لاقى ردود فعل قوية ادى الى تشويه سمعة جوجل الحسنة الى سيئة و اتهام جوجل انها شركة سرقة الانترنت و محتواه .

 و كان من اسوأ الخطوات التى اتخذتها جوجل بعد شراء موقع يوتيوب انها اجبرت مستخدمى الموقع للتسجيل على جوجل + لمشاهدة ما يريدون و هذا الذى فوجئ الناس بوجوده بعد ان كان من افضل المنتجات بالنسبة للكثيرين و انا منهم انقلب السحر على الساحر و قامت جوجل بتنفير العديد من الولوج الى الجوجل + حتى و ان كان التسجيل ضرورى على اليوتيوب من خلاله الا ان القليل اصبح يعتمد عليه فى المراسلات او Hangouts . كان من المفترض ان الناس ستقضى وقت ممتع بوجودهم على منتجاتك الا انك اخترت طريقا قاسيا جاء بطريقة عكسية تماما على غير المتوقع .
و المفاجأة الصادمة انه العام المنصرم صرح- ايريك شميت- الرئيس التنفيذى لجوجل ان حوالى ثلث الشركات التى قامت جوجل بشرائها بصفقات تجاوزت المليارات من الدولارات كانت فاشلة.
جوجل الان تمتلك اكثر منتجات العالم ضرورة للبشر مثل خرائط جوجل و اكبر موقع لمشاركة الفيديو و المتصفح العملاق كروم  و الاهم بالطبع الاندرويد و الذى يتوقع ان كل الهواتف التى ستطرح فى الاسواق لمدة 10 اعوام قادمة سوف تستخدم هذا النظام العبقرى. الا ان لكل جواد كبوة يا جوجل .
و الان بعد هذه المفاجات عن جوجل المسيطرة على الانترنت هل ستخشى استخدام منتجاتها ام تريد ان تكون شريرا؟

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares